السبت، 3 يونيو، 2017

عدد التعليقات : 0

وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 4


وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 4
وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 4
غضبت الوالدة وقالت: لا. لا تقولي ذلك يا ابنتي! أنت على وشك الدخول في شهرك الثامن، ولهذا عليك أن تصبري وتتحملي.
اقتنعت هدى بكلام امها فمسحت دموعها بيديها وقالت: أجل أمي، أنت محقة. سأقاوم من أجل ولدي. لن أدع فريد يحرمني منه، سأحميه بكل ما أوتيت من قوة وصبر.
حملتها امها على الراحة بقولها: اذا هيا. قومي واستلقي في سريرك. خذي اكبر قسط من الراحة.
ونهضت ببطء وتثاقل وهي تقول: اجل، سافعل.
اما الشريك الثالث وجيه فزوجته كانت تهم بمغادرة المنزل وهي تعطي اوامرها للخادمة: اخبري السيد ان حضر أو اتصل اني خرجت لزيارة الطبيب.
- حاضر سيدتي.
صرفتها وهي تفتح باب منزلها وتهمس بغبطة: اه حبيبي حامد انا قادمة اليك.
بعد الظهيرة، عاد توفيق الى منزله، فقابل زوجته في غرفة نومها، حيث كانت مستلقية في سريرها، تريح نفسها من الام الحمل. استقبلته بابتسامة واسعة ورحبت به قائلة:
اهلاً بعودتك . هل وافق كل شيء مزاجك ؟
جلس بجانبها وبسط ذراعه فوق راسها بحنان قائلاً: اجل وقعت العقد.
- مبارك
شكرها واستطرد قائلاً: وماذا طبيت من الخادمة أن تطهو لنا اليوم ؟
ابتسمت وقالت بشقاوة: احزر انت. انه طبق تحبه كثيراً.
فرك رأسه بيده وهو يقول: آه لا ادري. انا مولع بالكثير من الاطعمة. اخبريني انت.
فتحت فمها لتجيب، لكن الالم الموجع في بطنها عاودها، فصاحت متأوهة .
عندها اضطرب توفيق وهتف: حبيبتي ماذا حصل لك ؟
وضعت يداً على بطنها وأخرى على راسها وأجابته بنبرة متقطعة ملؤها العذاب:
لا، لا اعلم.. اشعر بالالم والدوار.ز اه توفيق..
واغمي عليها ، فسيطر الرعب على قلب زوجها الذي صاح ليندا.. حبي ما بك ؟
وسارع باستدعاء الطبيب.
خرج توفيق برفقة الطبيب من غرفة ليندا التي خلدت للراحة..
حالها المضطربة اصابت الزوج بالفزع والقلق عليها وعلى الطفل الذي تحمله، وظهرت هذه المشاعر واضحة في نبرة صوته وهو يسأل الطبيب: مابها ؟ ماذا اصابها ؟
اجابه بهدوء: لا اخفي عليك. الامر خطير.
ازداد خوفه وصاح: لكن ما بها ؟

- هي والجنين في خطر كبير عليها ان تتوخى الحذر الشديد. يجب الا تغادر سريرها الا للضرورة ، فكل حركة مهما كانت بسيطة ستودي بحياتها وحياة الطفل.
يتبع
إقرأ المزيد
عدد التعليقات : 0

وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 3


وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 3
وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 3
أجابه بدهاء: سيفكر بالفائدة التي يجنيها ان مت أنا أو أنت وسيوقع على الشرط فوراً. هل فهمت ؟!
قهقه قائلاً: آه أجل. المسكين لا يعرف أننا على وشك الافلاس.
تجهم وجهه غاضباً وصاح: أيها الغبي! أصمت وإلا ستفضحنا !
وضع يده على فمه وهمس: اسف.
ما لبث أن اتم جملته حتى دق الباب ، ثم دخلت السكرتيرة "يسرا" وهي تقول: لقد وصل السيد توفيق.
همس وجيه: اخيراً.
وقال فريد مخاطباً موظفته: ماذا تنتظرين ؟ دعيه يدخل!

دخل توفيق وصافح شريكيه الجديدين ثم جلسوا جميعاً. وبدأوا مناقشة أمور العقد والشراكة وكانت توقعات فريد مصيبة فقد أعلن توفيق موافقته على الشرط الهام، وسأله فريد للمزيد من التأكيد: كما قرأت سيد توفيق في شروط العقد، فإن حدوث الوفاة أو طلب الانسحاب من الشراكة سيؤدي الى خسارة كل الاموال التي أودعتها وستذهب مناصفة بين الشريكين الآخرين. وطبعاً بتوقيعك تكون قج وافقت على الشرط. اليس كذلك ؟
ابتسم واجاب: بالطبع. لقد وقعت ووافقت.
سر فريد وانفرجت اساريره، وقال: اذاً دعني اقدم لك تهاني الحارة.
وتصافح الثلاثة وعلق وجيه بسعادة: بهذا ننهي كل شيء ونصبح الثلاثة شركاء.
وفي منزل السيد فريد كانت زوجته تشكيه وتنقل همومها وآلامها لوالدتها التي جاءت تزورها.
كانتا تجلسان في حجرة النوم والزوجة هدى رابح تبكي وتقول: آه امي لقد طفح الكيل ولم اعد استطيع تحمله.
شعرت الوالدة بالحزن الشديد لحال ابنتها وحاولت مواساتها وتشجيعها قائلة: اصبري يا ابنتي، اصبري.
اعتدلت هدى في جلستها وقالت: لم اعد اطيق الصبر.
- لكن هل حاولت التحدث اليه مجدداً؟ هل طلبت الطلاق منه مرة أخرى ؟
ردت بيأس: لقد حاولت مراراً وتكراراً لكن دون جدوى .
أجهشت بالبكاء وهي تتابع قائلة: أمي لقد اعترف لي أنه لا يحبني وأنه تزوج بي فقط ليستولي على ثروتي وللاسف نجح في ذلك. تمكن بمكره ودهائه من الحصول على توكيل عام مني، وبواسطته باع لنفسه كل ما املك. كل شيء.
ضمتها والدتها بحنان، وهطلت دموعها أسى عليها، وهمست: آه حبيبتي.
وتابعت هدى سرد اوجاعها: صارحني أمي. لقد قال انه سيمنحني الطلاق لكن بعد أن اضع الطفل.
راعها الخبر فصاحت: ماذا ؟!
- كما سمعت امي. سيأخذ ابني ، مولودي المنتظر ويرميني في الشارع.
- كفى يا ابنتي كفاك بكاءً ، ستقتلين نفسك!
همست بانهيار تام: آه ليت هذا يحدث.. ليتني أموت.

غضبت الوالدة وقالت: لا. لا تقولي ذلك يا ابنتي! أنت على وشك الدخول في شهرك الثامن، ولهذا عليك أن تصبري وتتحملي.
يتبع
إقرأ المزيد
عدد التعليقات : 0

وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 2


وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 2
وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 2
فيجيبها زوجها باهتمام: أجل. سأدفع حوالي نصف ما أملك في هذا المشروع لكن الربح سيكون وفيراً كما أني سأشارك رجلي أعمال شهيرين في المدينة.
- ومن هما ؟ أنت لم تخبرني باسميهما ؟
- انهما السيد فريد تامر و وجيه وجيه. هما شريكان في سلسلة من المصانع منذ زمن، ولقد اتصلا بي وعرضا علي مشاركتهما كما أخبرتك سابقاً، درست المشروع ووجدته جيداً.
أمسكت يده بحنان وقالت بابتسامة مشجعة: أتمنى لك التوفيق.
وفاجأها ألم شديد في بطنها، فصاحت بتألم، وهي تضع يدها على مصدر الوجع.
فأصاب زوجها الفزع وقال: ليندا ما بك ؟!
بدأ ألمها يخف تدريجياً فطمأنته قائلة: لا، لاشيء. إنه الطفل.
إطمأن وقال مبتسماً: هل يزعجك ؟!
أجباته ممازحة: أجل، إنه شقي جدا. لكن هذا لا يهمني. همي الوحيد أن أضعه بسلام.
- لقد اقترب موعده أليس كذلك ؟
اجابته بلهفة: نعم، شهران فقط وألده.
سألها وقد أعجبه الحديث في موضوع ابنه: وماذا سنسميه ؟
اقترحت حلاً قائلة: إن أتى صبياً سنسميه كاسم والدك.
- وان كان فتاة ؟
- عندها سنسميه كاسم أمي.
اعلن رضاه وموافقته، ثم ودع زوجته وتركها ليوقع العقد في شركة نظيريه.

وكان فريد وشريكه القديم وجيه قد عقدا اجتماعاً عاجلاً في مكتب الاول قبل وصول توفيق لمناقشة الخطة التي سيتبعانها.
قال فريد بقلق: لقد تأخر. هل تظن أنه تراجع عن قراره ؟
أجابه وجيه باضطراب: فلنأمل العكس. نحن بحاجة اليه.
اعتدل فريد في جلسته واردف قائلاً: كلامك صحيح. لقد كسبنا هذا الرجل حقاً. فالسيد توفيق يملك ثروة لا تقدر وسيشاركنا بنصفها.
صاح بحماس: هذا المبلغ سيدفع بشركاتنا الى الامام. سنطور كل شيء. الالات والمعدات وكل شيء.. لكن..
- لكن ماذا ؟
- العقد. أتظن أنه سيوافق على شروطه ؟!
إبتسم مجيباً : بل انا متأكد من موافقته.
سأله بدهشة : لكن ما الذي يجعلك متأكداً ؟!
رد بهدوء: اسمع.. الشرط الاهم يقضي بتقسيم اموال اي شريك بين الشريكين الآخرين في حال وفاته أو انسحابه من الشراكة. وطبعاً الاموال الموظفة في الشركة فقط.
- وهل تظنه سيقبل بأن تؤخذ امواله بعد وفاته ؟! سيضع نصف ثروته في الشركة ولن يقبل بأن يستولي أحد عليها.
صاح بتضايق: كم انت ساذج . هو لن يفكر بالشرط من هذا المنطلق.
وجيه ساخراً: ومن اي منطلق سيفكر به ؟! أخبرني ايها الحذق.

أجابه بدهاء: سيفكر بالفائدة التي يجنيها ان مت أنا أو أنت وسيوقع على الشرط فوراً. هل فهمت ؟!
يتبع
إقرأ المزيد

الخميس، 1 يونيو، 2017

عدد التعليقات : 0

وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 1


ماذا يحدث يا ترى إذا سيطر الحقد على الانسان واعماه ؟
إن تعلق الماضي بالحاضر تعلقاً سيطر فيه الاول على الثاني ؟
ان كان الانتقام والتشفّي هما الهدف الوحيد في حياة الكائن البشري ؟
وأقسمت ان انتقم
رواية طويلة
حافلة بالاحداث والتطورات المتوقعة والمفاجئة
انها صورة واقعية لحياة شخصيات وأفراد كثر
ونقل حقيقي لأقدارهم ومصابهم في السراء والضراء
هذه الرواية تحمل في طياتها وثناياها الكثير من المواقف الحكمية ، التأملية، والنقدية الساخرة.
وهي تصور الصراع الدائم والضاري بين الخير والشر، بين الحب والكراهية، بين الفرح والحزن..
انها دعوة للتسامح ونسيان الاحقاد
دعوة الى ترك عبودية الماضي والاموات
دعوة صريحة لكل البشر كي يعيشوا حياتهم لحظة بلحظة مبتعدين عن كل الاسباب التي تدمرها وتغرقها في بئر الاحزان
ولقد وجدت ان عصرنا هذا لم يعد يحتمل المقدمات المطولة ، او الصور المعقدة أو الوصف والتحليل المملين، او السرد البطيء القاتل.
انه عصر الحياة والحركة في كل شيء حتى في الادب.
وبرايي ان الحياة في اي نص ادبي لا تتحقق الا بالحوار، ولذلك اعتمدته.
ممنّياً النفس بقدرة القارئ على تصوّر المشاهد المتتالية، وبسعة خياله التي ترسم عالماً خلاباً من خلال الوصف البسيط والجمل الرشيقة المرنة..
مع املي الكبير بأن تنال هذه الرواية الحظوة والتقدير عند قارئها.
الكاتب/محمد عيد
وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 1
وأقسمت أن أنتقم - قصة عشق وانتقام الحلقة 1

صحب الناس قبلنا ذا الزمانا
وعناهم من شانه ما عنانا
وتولوا كلهم بغصة منه
وان سر بعضهم احيانا
ربما تحسن الصنيع لياليه
ولكن تكدر الاحسانا
وكأنا لم يرض فينا بريب الدهر
حتى أعانه من أعانا
كلما أنبت الزمان قناة
ركب المرء في القناة سنانا
ومراد النفوس أصغر من أن
نتعادى فيه وأن نتفانى
المتنبي

قصر خلاب يبدو لناظره آية في الجمال وروعة في البناء والتصميم.
تحيط بهذا القصر حديقة غناء تزدان بالازهار والاشجار والرياحين والأعشاب.
في هذا اليوم الربيعي اللطيف تجلس السيدة ليندا الاسمر برفقة زوجها توفيق سالم أثرى رجال المدينة على الاطلاق يتناولان طعام الافطار ويتحادثان في ربوع حديقة قصرهما.
وبنبرة عادية تقول السيدة ليندا: اذا اليوم ستوقع عقد الشراكة.
فيجيبها زوجها باهتمام: أجل. سأدفع حوالي نصف ما أملك في هذا المشروع لكن الربح سيكون وفيراً كما أني سأشارك رجلي أعمال شهيرين في المدينة.
يتبع
إقرأ المزيد

الاثنين، 29 مايو، 2017

عدد التعليقات : 0

قصة إبن الجن الحلقة 44 - مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 44 - مسلسل رعب أسطوري
قصة إبن الجن الحلقة 44 - مسلسل رعب أسطوري
ولا زال على حاله القلقة الحائرة حتى سمع طرقات خفيفة على الباب، فتفاجأ بهذا الطارق المتأخر، و سمح له بالدخول.
و دلفت إليه واحدة من الخادمات وهي تعتذر و تقول:
أسفة لمجيئي في هذه الساعة، لكن لدي من الكلام ما قد يثير لديك الإهتمام.
فسألها عنه فقالت: اكتشفت أمرا لكني عجزت عن البوح به خشية إثارة غضب الملكة، لكن بما أن جلالتك ستصبح الملك غداً فلم يعد لدي ما أخشاه لأني واثقة من أنك ستحميني.
فسألها: تكلمي! ماذا لديك؟!
فطرحت أمامه حقيقة كانت خفية عنه، فدهش لما سمعه منها و فتح عينيه.
قالت له السيدة ياسمينة من خيانتك براء، و ما رأيته كان مكيدة رعناء! سمعت الملكة يومها تكلم أحد الرجال، و تطلب منه تنفيذ ما تمليه عليه من مقال. أخطرته بأنها ستنوم الأميرة و ستخلعها الأثواب و أن كل ما عليه فعله المكوث بجوارها في السرير و وعدته بأن تحميه و تعطيه كل الثواب.
و قدّمت له الخادمة المواثيق و أقسمت بالله على صدقها، و قالت له أن ما تفعله الأن ليس لمصلحتها ، و أنها حاولت كتم هذه الحقيقة لكن ضميرها أنّبها.
ثم انها طلبت من مرجان حمايتها فوعدها بالأمان، و نصحها بمغادرة القصر و الإختباء في أي مكان الى حين يصبح  الملك بالفعل.
فوافقته و انصرفت مسرعة من أمامه، فمكث يفكر فيما قد يقدم عليه من فعل.
و تردد بين الشك و التصديق، و أحسّ بأن في قلبه و فكره النار و الحريق.
و لما أطلت شمس الصباح التالي، قرعت الطبول و علا صوت الأبواق و ارتفعت الأعلام و ملأت الزينة القصر و ألأسواق.
و توافد النبلاء و أكابر القوم لحضور الحفل، و تجمهر الناس و احتشدوا خارج أسوار القصر.
و دلف الضيوف الى قاعة الإحتفال حيث تعزف الموسيقى، و قد ارتدوا جميعاً الملابس الأنيقة.
ودارت الأحاديث و المجاملات، و أطلّت أناريس بأبهى حلة لها و رحبت بهم و خطبت فيهم مستعرضة ما قدمته للبلاد من أغمال و تضحيات.
يتبع
إقرأ المزيد
عدد التعليقات : 0

قصة إبن الجن الحلقة 43 - مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 43 - مسلسل رعب أسطوري
قصة إبن الجن الحلقة 43 - مسلسل رعب أسطوري
ووعدهما بأن يعود بعد يوم واحد و معه الحل ان شاء الله بذلك.
و ما كاد يتركهما و يسافر، حتى وصل جنود الملكة أناريس، و طلبا من الأم و ابنتها مغادرة المدينة الى واحة من الواحات، فبكت المرأتان و حملتا ما يستطيعانه من طعام و شراب و أثواب، و انصرفتا عن منزلهما، فأضرم الجند فيه النيران، فتألمت الإثنتان، و دعت كريمة الله بأن ينتقم لها من الملكة الطاغية أشدّ انتقام. و مسحت دموعها و عانقت ابنتها لتمنحها بعض الأمان و سارتا على خير هدى و هما قلقتان لا تعرفان الى اين تذهبان أو من تقصدان.
أما جعفر فقد استأجر أحد الجمال، و سار به أميالاً و أميال فمضت ساعات طوال دون أن يكل العجوز أو يمل أو يهدأ به الحال.
كان يريد العودة الى منزله قبل وقت التتويج، و كان مصرّا الرجوع  بحل ما أشدّ الإصرار.
و كان هذا الشيخ الذي يقصده قد تعرف به في طريق عودته الى منزله، فاستضافه عنده و سقاه و أطعمه و أكرم وفادتهو صلى جماعة معه و حدثه بما هدّأ باله و صبره، فوجد عنده من الأمان و الحكمة و العلم و الإيمان ما لم يجده في أي مكان، و لذلك أراد العودة إليه و عرض كامل الأمر عليه عساه يتمكن بما أنعم الله عليه من علم و أنوار و ضع حد لخطط و مكائد الأشرار، و القضاء على كل أولئك العفاريت الفجار!
أما ياسمينة و أمها فقد استمرتا في السير و جنود الملكة يلاحقونهما و يراقبونهما حتى تم تنفيذ أمر أناريس و خرجتا من المدينة، فوجدتا نفسيهما في الصحراء حيث لا ناس و لا زرع و لا ماء. و أيقنت الإثنتان أنهما في هذا المكان المقفر هالكتان. لكن كريمة قرأت و ابنتها بعض سور القرأن، و استجارتا الله الرحيم الرحمن، و نهضتا للسير من جديد، و الشمس تحيط بهما من كل مكان.
أما ما كان من أمر مرجان فإنه لم يزل في حزن و كدر، و ترقب و حذر، و كان المساء قد دخل، فتقلب الأمير في فراشه، و هو يفكر بكثير من الأمور، و صورة والدته في رأسه تصولو تجول.

و لا زال على حاله القلقة الحائرة حتى سمع طرقات خفيفة على الباب، فتفاجأ بهذا الطارق المتأخر، و سمح له بالدخول.
يتبع
إقرأ المزيد

الأحد، 28 مايو، 2017

عدد التعليقات : 0

قصة إبن الجن الحلقة 42 - مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 42 - مسلسل رعب أسطوري
قصة إبن الجن الحلقة 42 - مسلسل رعب أسطوري
وأعطاه صورة في يده وهو يضيف:
إنها سبب البلاء.
فنظر في الصورة، فرأى وجه والدته بأبشع صورة، و قد خرج من رأسها قرنين مخيفين، فاستيقظ من نومه مذعزرا. و كان النهار قد أطل بنوره، فنهض من فراشه و قد تضاعف حزنه  و حيرته وغادر تماما سروره.
و على مائدة الإفطار لم ياكل شيئاً، ولم ينطق بحرف، و صار بين الحين و الأخر ينظر الى والدته متأملا، و قد امتلأ وجهه بالقلق و الخوف. و لما سألته عن سر تصرفه إعتذر و قام عن الطعام.
فبقيت هي و عتريس في حيرة يتساءلان.
فقالت أناريس: لا شك انه مازال يفكر في تلك الفتاة . الغبي مازال يحبها.
و نهضت مضيفة: لكني سأجعله ينساها و يهملها.
و سارت خلف ابنها حتى أخبرته بأن يستعد للتتويج، ففي الغدقالت له يكون عيد مولدكو تصبح ملك القصر و البلاد، و تتحكم بالناس و بالعباد. فسرّ الأمير بهذا الخبر، لكن سروره كان محدوداً و محصوراً، إذ أنه سرعان ما اندثر، حين أبصر تحت وسادته الصورة.
ثم ان أناريس بعد أن خرجت من غرفة ابنها، و عادت الى قاعة حكمها، أمرت بنشر نبأالتتويج في المدينة، و بملأ البلاد بالأعلام و الزينة، و أرسلت الدعوات الى النبلاء و كبار القوم و الرجال، و ذلك لحضور ما تحضره للمناسبة من احتفال.
كما انها أصدرت قرارا يتعلق بياسمينة و أمرت بتنفيذه في الحال، و نهضت عن كرسيها و قالت لعتريس: إنه أخر و أهم قرار.
و انتشر النبأ في المملكة و سرى في كل مكان، ففرح الناس برحيل أناريس عن الحكم و تفاءلو الخير بمرجان.
و لما سمع جعفر بهذا الخبر قال لكريمة:
الأن ستنصبه ملكاً بعدما علرفت كيف تديره! فرقت بينه و بين ابنتي و لعبت بعواطفه و تفكيره!
ثم انه بعدما رأى الدموع تزداد في عيني ياسمينة، نهض و بدّل ملابسه، و حمل القليل من الطعام و الشراب، و قال لهما: عرفت خلال عودتي شيخاً من الأبرار الصالحين، سأقصده و أحكي له قصتنا عساه يكون لنا خير معين.

و وعدهما بأن يعود بعد يوم واحد و معه الحل ان شاء الله بذلك.
يتبع
إقرأ المزيد

منع النسخ